شبكة روشير للتنمية و الأعمال
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم ويشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

شبكة روشير للتنمية و الأعمال

منتدى ودردشة زهرة كوباني wen be xer hatene ser forum Gula Kobani
 
الرئيسيةKOBANIمكتبة الصوربحـثالتسجيلزهرة كوبانيدخولtwitter
اهلا وسهلا بكم في منتدى كولا كوباني

شاطر | 
 

 باحث نمساوي يحدد 8 معايير للقبح والجمال

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Gula Kobani
نائبة المدير العام
نائبة المدير العام
avatar

انثى
المشاركات : 258
العمر : 30
تاريخ التسجيل : 03/04/2008

مُساهمةموضوع: باحث نمساوي يحدد 8 معايير للقبح والجمال    الثلاثاء يناير 25, 2011 12:06 am



باحث نمساوي يحدد 8 معايير للقبح والجمال


ميونيخ:
القبح والجمال مترادفتين لكلمتين يبدو الفرق بينهما شاسع وكبير ، فالجمال
نعمة والقبح نقمة ، وإطلاق صفة الجمال أو القبح علي شخص ما يستند إلى
معايير معينة لا تتم إلا بها ،هكذا يؤكد العالم النمساوي "كارل جرامر"
الذي يعمل باحث في مجال السلوك الإنساني هذه الحقيقة ، فقد حقق في بحث له
عن الجمال والقبح ثمانية صفات تفصل بين الصفتين لدي الإنسان.


معايير الجمال تختلف بإختلاف العصور

يقول
:كارل جرامر في بحثه إن الأمر في الاحتكام إلى صفات الجمال لدي الإنسان
في العصر الحديث تختلف عنها في العصور القديمة فعلي سبيل المثال الرسام
الهولندي الشهير بيتر بول روبنز ( 1577ـ1640 ) كان يحدد ملامح جمالي
الأنثي في لوحاته في ذلك الوقت في منطقة الساقين ومنطقة اعلي الزراعين
والأكتاف وهي الأماكن التي كان يحرص علي اظهارها بشكل مفصل في لوحاته التي
أشتهر فيها في إظهار تفاصيل جماليات الجسم البشري ، ويستطرد إن وقفة أمام
لوحات بول روبنز لجميلات تلك الفترة الزمنية الموغلة في القدم تظهر إلى أي
مدي كان ينظر إلى الأنثي ممتلئة الصدر والبطن والأرداف علي أنها هي
الجميلة وهو الأمر الذي اصبح مختلفا في العصر الحديث فكل كيلو جرام زيادة
في الوزن عن مقياس الوزن المثالي يتسبب في إضافة نقاط الي القبح علي حساب
نقاط الجمال .
الفرق بين الجمال والقبح

الجمال الفرعوني في تمثال نفرتيتي



يري كارل جرامر في بحثه أن هناك عدة معايير موضوعية وأخري ذاتية هي التي
تؤثر علي المفهوم البشري في تحديد صفات القبح أو الجمال ويلخص هذه
المعايير في ثمانية عناصر ويقول أن توافرها في شخص ما يجعله جذابا بشكل لا
يختلف عليه إثنان ـ ويقول :إن سنوات الشباب هي اول هذه الصفات التي تبرز
الجمال وتجعله مقبولا وباهرا في عيون الأخرين .كذلك فإن أصحاء البدن والجسم
يضيفون إلى صفات جمالهم نقاطا حاسمة فعلي سبيل المثال يؤثر كثير من الرجال
الأصحاء النساء بقوتهم وصحتهم بالنظر إلى دراسات السلوك البشري التي تجعل
المرأة في تلك اللحظات التي تري فيها مثل هؤلاء الرجال تشعر بأنهم
المثال الأوقع لصورة زوج المستقبل الذي يمكن أن تنجب منه أطفال أصحاء.
نقطة أخري ينبه لها كارل جرامر وهي إن الذين يتمتعون بجهاز مناعة قوي من
الجنسين فإن ذلك ينعكس علي أجزاء متفرقة من أجسادهم فيصبح الشعر براقا
والعينين لامعتين ويقظتين والأسنان سليمة ومعافية وملمس الجلد ناعم وجذاب
حتي أن رائحة الإنسان نفسها تصبح مقبولة بل ومثيرة للآخرين وهو ما يجعل
الأفراد من الجنسين يميلون إلى بعضهم البعض تحت تأثيرات سلوكية معينة
إمعانا في اختيار الأصح وهو الأمر الذي يضفي جمالا غير محسوس علي الطرف
الأخر بالنظر إلى تلك الصفة الهامة وهي الصحة ويقول كارل جرامر ان توافق
شخصين يتمتعان بهذه الصفة من شانه أن يساعد في حياة جيدة وانجاب أطفال
أصحاء.
من جهة أخري يري كارل جرامر إن التوازن الهرموني يلعب دورا هاما في صفات
الجمال فملامح وجه المرأة الدقيق وبروز عظام الوجه بشكل عام يعطي الانطباع
بالنحافة إضافة إلى تناسق توزيع الدهون في الجسم وعدم تركزها في منطقة علي
حساب أخري يعطي الإحساس بالجمال بشكل مباشر ، لكن في حالة الرجل فان الأمر
يكون مختلفا فمن المهم أن يكون الرجل عريض المنكبين مفتول العضلات كما أن
هرمون التو ستورون يلعب هو الأخر دورا في تحديد الصفات الذكورية لدي
الرجال ونقصه قد يسبب خلل في الصفات الجمالية لدي الرجال .


الجمال القديم في لوحات بيتر باول



أسباب أخري يحددها كارل جرامر بقوله إن طريقة السيرعلي الارض هي أيضا
من الصفات الجمالية الأخري وان الصوت هو الأخر يلعب دورا في تحديد صفات
الجمال لدي الرجل والمرأة فصوت المرأة الناعم يعكسه صوت الرجل العميق وهما
من الأسباب التي تجعل الجنسين يميلان إلى بعضهما البعض .


الرجال يميزون الجمال بدقة اكبر من النساء


عالم
النفس الحيوي "توماس جاكوبسون" من جامعة لايبتزج الألمانية اجري هو الأخر
دراسات علي عقل الإنسان محاولا استخلاص كيفية الحكم علي عوامل الجمال أو
القبح في الدماغ البشري ويقول في هذا الصدد إن الدماغ البشري لا يستغرق
اكثر من جزء من الثانية في الحكم علي شخص بانه جميل من عدمه ويضيف إن
الذكور يتمتعون بسرعة فائقة في الحكم علي صفات الجمال اكثر من النساء
اللاتي تستغرقن وقتا أطول.. ويضيف إن احد العوامل التي تلعب دورا في تحديد
صفات الجمال لدي الرجال في عيون النساء هي ذقن الرجل إضافة إلى الذكورة
الواضحة التي هي من الأشياء التي تضيف جمالا للرجال أما في حالة المرأة
فان المرأة النحيفة ذات البشرة الناعمة والعيون الواسعة والصحة الجيدة
والخصوبة هي من اكثر الأشياء التي تضع المرأة في مصاف الجميلات


هناك
كثيرون لا يؤمنون إيمانا قاطعا بحقائق العلماء المختصة بصفات الجمال
فكثيرون يرون أن هذه حقائق عامة تختلف من شخص إلى أخر ومن مجتمع إلى مجتمع
وقد يحكمها عوامل متوارثة مستمدة من البيئة ومن الثقافة التي ينتمي إليها
الإنسان إضافة إلى أن هناك عامل أخر وهو أن الجمال لا يدوم علي حال ويبقي
دائما محل للتغيير فإذا كانت المقاييس المثالية للمرأة الآن هي 90.60.90
فان ذلك مخالف لزمن العصور الوسطي التي نأخذها مقياسا لجمال المرأة من
لوحات بيتر بول الذي اظهر الجمال في امتلاء الصدر والبطن والأرداف وهي
الصورة المثالية للمرأة الثرية ذات المكانة الاجتماعية العالية .

الجمال الأفريقي


اختلاف مواطن الجمال لدي الشعوب والأمم


رغم
أن الدراسة هي دراسة غربية فان الأمر يصبح صعبا علي تعميمها علي الشعوب
الأخري فمثلا الجمال عند العرب مذكور في أدبياتهم ويمكن حصره في الملامح
الأصيلة التي يحددها الأنف الدقيق والعيون الواسعة الكحيله و العنق الصافي
الطويل والجسم الممتلئ مع الشعر الأسود الطويل والبشرة البيضاء الصافيه
ويماثل العرب في ذلك الهنود والفرس وإن كانوا يميلون للرشاقه وهي نظرة
مخالفة لنظرة الغربيين من الاناس العاديين اللذين يفضلون الطول ويهتمون
به كثيرا كأهم مقاييس للجمال ثم يليه الشعر الأشقر وإن كانوا يفتنون بالشعر
الأسود والبشرة السمراء الصافيه مع الجسم النحيف الرياضي والأكتاف العريضة
والشفتان الغليظتان الممتلئتان


في
اليابان أيضا هناك مقاييس مختلفه إذ يفضلون المرأة الناعمة الرقيقه الشكل
البيضاء الصافية البشرة والعنق . الهادئة الصوت والتي تكون قدماها صغيرتان
ومشيتها رقيقة ومتقاربة
اما في الإسكيمو فإن رائحة المراة هي معيار الجمال الاول لذلك فهم يهتمون برائحة الفم والجسم والشعر


فراعنة
مصر القديمة كان لهم في الجمال رأي آخر فقد اهتموا بعين المراة و هم يرون
انه اول مايعطي الانطباع عن صفات الجمال فأهتموا بالعيون الكحيلة أكثر من
غيرها إذ بحثوا عن أجود أنواع الكحل لأن المرأة كلما ركزت على جمال عينيها
أصبحت أكثر سحرا وجاذبيه واهتموا كثيرا بالعطور والأبخره .
في إفريقيا هناك شان أخر للجمال ففي بعض القبائل الأفريقية يزيدون في مهر
المرأة كلما إزداد سواد بشرتها لأن ذلك ليس دليل على الجمال فقط ، بل دليل
على صفاء عرقها كما أنهم لا يفضلون الشعر الطويل أبدا إذ يقومون بحلق شعر
الفتيات تماما حتى تبدوا أكثر أنوثة وجاذبيه ، كما تعجبهم السمنة بشكل عام .
قبائل منغوليا والتبت : تفضل العنق الطويل جدا حتى أنهم يضعون حلقات
معدنيه على عنق الفتاة منذ ولاادتها حتي يذداد طولا ويصبح جميلا مع الوصول
الي مرحلة البلوغ .
في جنوب السودان وبعض الدول الأفريقية : تهتم بعض القبائل بالشقوق التي
يقومون بعملها على وجه المرأة منذ ولادتها كحماية لها ، وكذا بطنها ويديها
ويعتبرون المرأة غيرالمخمشه ناقصه وقد لا تصلح للزواج
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
باحث نمساوي يحدد 8 معايير للقبح والجمال
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة روشير للتنمية و الأعمال :: منتدى الاخبار :: وكالة كوباني الأخبارية-
انتقل الى: